التقويم والتوقيت
 

صفر 05
1436 هـ
 
مواقيت الصلاة
 

 
المواضيع الأكثر قراءة
 
المواضيع الأكثر قراءة
 معهد الشام العالي
 معهد الشام العالي
 الأقسام الدراسية
 
السابق التالي حفظ محتويات الصفحة طباعة أخبر اجعلنا صفحتك الرئيسية أضفنا إلى المفضلة
نشاطات وفعاليات> أحداث وأخبار> مع نهاية العام الدراسي ... طلابُ الأقسام العلمية في المجمع... آمالٌ وشكرٌ وملاحظات  
 

مع نهاية العام الدراسي ... طلابُ الأقسام العلمية في المجمع

آمالٌ وشكرٌ وملاحظات

بمناسبة انتهاء العام الدراسي، وتأكيداً على التواصل والاهتمام بطلبة العلوم الشرعية في الكليات التابعة لمجمع الشيخ أحمد كفتارو، قامت إدارةُ موقع المجمَّع بإجراء لقاءات مع نخبة من الإخوة الطلاب، استقصت من خلالها بعض انطباعاتهم وتطلعاتهم حول أجواء الامتحانات، وتطرقت للحديث عن بعض الاهتمامات الفكرية والثقافية لديهم، واستمعت إلى بعض ملاحظاتهم البنّاءة وإثراءاتهم القيّمة، وهذه بعض الحوارات نضعها بين يدي زوّار موقعنا تواصلاً وتفاعلاً وانتظاراً للمزيد :

الطالب "غيبُ الله أحمدوف" من جمهورية داغستان، من طلاب السنة الثانية في كلية الدعوة الإسلامية يعربُ عن سروره بالأجواء الجيدة التي جرت فيها الامتحانات، وعن الجهد الإداري الكبير المبذول لها، وبيّن مدى الاستفادة والانتفاع اللتين يحصّلهما الطلاب الأجانب في دورات اللغة العربية التي يقيمها المجمّع من خلال "المعهد التأهيلي لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها" وعن دور المعهد في تهيّئة الطالب لغوياً وشرعياً قُبيل دخوله الكليات الشرعية.

وبدوره شكرَ بعضَ السادة المدرّسين الذين تركوا انطباعات إيجابية في نفوس الطلاب من خلال تواصلهم واهتمامهم خارج القاعات الدراسية وداخلها، كما ثمّن الفكرة المتميّزة التي شجّعها ودعمها السيد المدير العام للمجمّع في إقامة مجالس الإقراء والمدارسة المتخصّصة للعلوم الشرعية التي يقيمها السادةُ العلماء، كفضيلة الشيخ بسام الحمزاوي حفظه الله، والتي تعدّ رافداً جيداً وقيّماً للمناهج الأكاديمية العلمية في كليات المجمّع .

كما أبدت الطالبة "مهاب قورقماز" ـ تركية الجنسية ـ من طالبات "قسم دورات اللغة العربية للأجانب" في المستوى السادس،  شكرَها العميق لإدارة المعهد ـ من مدرّساتٍ وموجّهاتٍ وإداريات ـ على جهدهنّ وحُسنِ علاقتهن الأخوية الراقية مع الطالبات الوافدات، ودعت زميلاتها الطالبات لاغتنام الفرصة الذهبية لوجودهنّ في محاضن العلم والتربية في سورية، بالاجتهاد والمثابرة، والحرص على تقوى الله عز وجل، والتركيز على الهدف الكبير الذي جئنَ من أجله، وهو تعلُّم لغة القرآن الكريم بإتقان، ثم تسخيرها للدعوة إلى الله تعالى.

وعبرَ لقائه، أرسلَ الطالبُ "محمد ساهر قاووق" من طلاب الصف الأول في المعهد الشرعي وأحد أبرز المتفوقين فيه؛ ممن أكرمهم اللهُ تعالى بحفظ كتابه الكريم، أرسلَ رسالةً لإخوانه الطلاب، يدعوهم فيها للاستعداد لمهمة الدعوة إلى الله، من خلال الحرص على الأوقات، كالقراءة الراشدة، والرياضات والهوايات النافعة.

هذا، وأبدى الأخ الطالب "ياسر سراقبي" من طلاب السنة الثانية في كلية الشريعة والقانون، والأخ الطالب "باسل شوحة" من طلاب السنة الرابعة فيها بعضَ الملاحظات الإدارية والاقتراحات حول المناهج، والتي ستُحال للمعنيين في إدارة الكلية للبحث فيها ودراستها والنظر في جدارتها وإمكانية تفعيلها.

 وإجابةً لسؤال محرّري موقع المجمع عن بعض الاطّلاعات الفكرية والثقافية لبعض الطلاب، لوحظَ التنوّعُ الجيّد، والقراءةُ الشمولية التي ينتهجها الإخوةُ الطلبة، وتنوّعُ المشارب والاتجاهات التي يطّلعُ عليها طلابُ العلم في الكلية، ليستفيدوا منها، كالقراءة لمؤلفات الإمام النووي، والإمام ابن قيّم الجوزية، والإمام الغزالي، والانتفاع من مصنفات الحافظ ابن حجر وابن كثير ...رحمهم اللهُ جميعاً.

كما تقدّم الإخوةُ الطلاب الذين تجاوبوا مع أسئلة محرّري الموقع، بالشكر الجزيل والتقدير الكبير لعدد من السادة العلماء والمدرسين الفضلاء في كليات المجمع، يتقدمهم السادة: فضيلة الشيخ الدكتور محمد شريف الصواف المشرف العام على المجمع وعميد كلية أصول الدين، وفضيلة الشيخ عدنان أفيوني رئيس مجلس كلية الإمام الأوزاعي.

وفضيلة الشيخ الدكتور بسام عجك عميد كلية الدعوة الإسلامية، وفضيلة الشيخ الدكتور عبد السلام راجح عميد كلية الشريعة والقانون، وفضيلة الشيخ الدكتور محمد سليمان رئيس قسم الدراسات العليا في مجمع الشيخ أحمد كفتارو.

وذكروا من الكادر التعليمي في الأقسام التعليمية ـ على سبيل المثال ـ: فضيلة الأستاذ الدكتور محمد خير هيكل، وفضيلة الشيخ الحافظ عادل سرور، وفضيلة الدكتور عدنان العظمة.  

كما دعَوا زملاءَهم الطلابَ للاستفادة من السادة العلماء في دمشق، واغتنام مجالسهم، والأخذِ عنهم، في شتى صنوف العلوم الشرعية ومجالس الذكر والإيمانيات، كفضيلة الشيخ الدكتور نور الدين عتر، والفقيه الأستاذ الدكتور وهبة الزحيلي، وغيرهما من السادة العلماء الكبار في بلدنا.

ولفتَ أحدُ الإخوة الطلاب المشاركين في هذه الاستبانة انتباهَ إخوانه طلابِ العلم إلى ضرورة التحلّي بأخلاق طالب العلم، وأهمية الاعتناء بموضوع "أدب الاختلاف"، والحذر من الوقوع في مستنقع التطاول على القدوات الكبار من أهل العلم، بذريعة بعض وجود الزلات والهفوات عندهم.

هذه بعضُ الأصداء للإخوة الطلاب في الكليات العلمية في المجمع، وهذه بعض ملاحظاتهم وآمالهم، حرصت إدارةُ الموقع على بيانها، رغبةً في التواصل، وحرصاً على الاستفادة منها وتفعيلها.

وهي تدعو الإخوةَ الطلاب إلى المشاركة بمقالاتهم وتجاربهم الأدبية والفكرية، من خلال موقع المجمع؛ لتتحقق رسالتُه في أن يكون مرآةً صادقةً لتطلعاتهم، وقناةً لتفاعلهم وإبراز اهتماماتهم.

 
الصفحة الرئيسية | تواصل معنا
 
Copyright Kuftaro.org Powered By Alresalah